منتديات صحة | منتدى كلية الطب و الصيدلة والعلوم الصحية في جامعة البعث , احدث الاخبار الطبية

منتديات صحة | العيادة الطبية الافتراضية | يحتوي الموقع كل مايحتاج إليه طلاب كليات الطب البشري و الصيدلة و العلوم الصحية في جامعة البعث , اخر النتائج الامتحانية , احدث الاخبار الطبية , غرفة دردشة للأعضاء لزيادة التفاعل فيما بينهم , مسابقات طبية

موقع أسبرين الجديد
أعزائنا أعضاء المنتدى : لأسباب تقنية خارجة عن إرادتنا تم نقل الموقع إلى موقع أسبرين الجديد , ونتمنى منكم الانتقال إلى الموقع الجديد ونعتذر عن هذه التنقلات ونعدكم بالأفضل في المستقبل القريب إن شاء الله , الادارة تأسف لهذه الظروف التقنية الخارجة عن إرادتنا و التي تم حلها بشكل كامل والتي لن تتكرر إن شاء الله

المواضيع الأخيرة

» خطيبتي مصابة بالسكري وأنا أحبها فهل أتزوجها؟
الإثنين 4 مايو 2009 - 23:17 من طرف The Prince

» أفكار إيجابية ام سلبية ؟؟؟؟؟؟؟؟
الإثنين 4 مايو 2009 - 2:22 من طرف vip

» كيف يؤثر السكري على الناحية الجنسية
الإثنين 4 مايو 2009 - 1:57 من طرف vip

» من تختار ليمسح دمعتك ؟؟؟؟؟؟؟؟
الجمعة 1 مايو 2009 - 6:18 من طرف The Prince

» من روائع نزار قباني ........
الجمعة 1 مايو 2009 - 6:14 من طرف The Prince

» الوضوء وقاية من الأمراض الجلدية ........
الجمعة 1 مايو 2009 - 5:13 من طرف The Prince

» متابع الاشعة
الخميس 30 أبريل 2009 - 23:58 من طرف Mr-fire

» الصداع اسبابه اسهل الطرق لعلاجه ( علاج الصداع بالماء )
الخميس 30 أبريل 2009 - 21:12 من طرف The Prince

» هل الأعـشـاب آمنــــــــة ؟
الخميس 30 أبريل 2009 - 16:46 من طرف يحيى

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أضفنا إلى المفضلة

أضفنا إلى المفضلة

تصويت

مارأيك بالمنتدى الجديد
86% 86% [ 6 ]
14% 14% [ 1 ]
0% 0% [ 0 ]
0% 0% [ 0 ]

مجموع عدد الأصوات : 7

اجعلنا الصفحة الرئيسية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    حكمة الدهر

    شاطر
    avatar
    يحيى
     
     

    الابراج : السمك الأبراج الصينية : القط
    عدد الرسائل : 22
    العمر : 30
    Location : حمص
    نقاط : 32
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 15/04/2009

    حكمة الدهر

    مُساهمة  يحيى في الأربعاء 15 أبريل 2009 - 6:33

    حكمـة الدهر



    القصة أن شيخاً كان يعيش فوق تل من التلال ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه ففر جواده وجاء إليه جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم بلا حزن وما أدراكم أنه حظٌ عاثر؟

    وبعد أيام قليلة عاد إليه الجواد مصطحباً معه عدداً من الخيول البريّة فجاء إليه جيرانه يهنئونه على هذا الحظ السعيد فأجابهم بلا تهلل وما أدراكم أنه حظٌ سعيد؟

    ولم تمضي أيام حتى كان إبنه الشاب يدرب أحد هذه الخيول البرية فسقط من فوقه وكسرت ساقه وجاءوا للشيخ يواسونه في هذا الحظ السيء فأجابهم بلا هلع وما أدراكم أنه حظ سيء؟


    وبعد أسابيع قليلة أعلنت الحرب وجند شباب القرية وأعفت إبن الشيخ من القتال لكسر ساقه فمات في الحرب شبابٌ كثر.

    وهكذا ظل الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد والحظ السعيد يمهد لحظ عاثر الى ما لا نهاية في القصة وليست في القصة فقط بل وفي الحياة لحد بعيد.

    فأهل الحكمة لا يغالون في الحزن على شيء فاتهم لأنهم لا يعرفون على وجهة اليقين إن كان فواته شراً خالص أم خير خفي أراد الله به أن يجنبهم ضرراً أكبر، ولا يغالون أيضاً في الابتهاج لنفس السبب، ويشكرون الله دائماً على كل ما أعطاهم ويفرحون بإعتدال ويحزنون على مافاتهم بصبر وتجمل.

    وهؤلاء هم السعداء فأن السعيد هو الشخص القادر على تطبيق مفهوم (الرضى بالقضاء والقدر) ويتقبل الاقدار بمرونة وايمان لا يفرح الإنسان لمجرد أن حظه سعيد فقد تكون السعاده طريقًا للشقاء.

    والعكس بالعكس

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 11:45